مقالات

الترجمة الدينية الشرعية هي أحد أنواع الترجمة التخصصية، وأكثرها صعوبة على وجه الإطلاق، حيث أنها تتعامل مع النصوص الدينية المقدسة التي تتسم بطبيعتها الحساسة للغاية، والتي لا تسمح بأي مقدار من الخطأ أو التحريف، خاصة أن النصوص والمصطلحات الدينية قد تحمل معاني متعددة داخل الديانة الواحدة، إلى جانب اختلاف معناها ومفهومها من ديانة إلى أخرى. وقد أدى التنوع الثقافي والحضاري والإنفتاح الذي يشهده العصر الحالي إلى تزايد الحاجة إلى الترجمة الدينية التي تعد الوسيلة الأمثل للفهم الصحيح للأديان وتدعيم حوار الحضارات، مما يسهم في تجنب الصراعات الطائفية والدينية وما يتبعها من أعمال العنف والتخريب والإرهاب.



إذا كنت ترغب في التخصص في الترجمة الدينية الشرعية، فتابع معنا هذا المقال لتجد معلومات شاملة عن الترجمة الدينية .

تعريف الترجمة الدينية الشرعية وأنواعها وأهم أسس الترجمة الدينية

إذا تناولنا المفهوم الشامل ل الترجمة الدينية، فيمكننا تعريفها بأنها أحد فئات الترجمة التي تختص بترجمة كل ما يتعلق بالأديان السماوية أو الأرضية من الكتب والنصوص الدينية، والأحاديث، والشرائع، والمبادئ والأحكام، سواء كانت ترجمة مكتوبة، أو ترجمة مسموعة.

وبالنسبة ل الترجمة الدينية الشرعية للديانة الإسلامية أو الترجمة الإسلامية فهي تشمل ترجمة القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومبادئ الشريعة والعقائد والأحكام الدينية، وترجمة السير والخطب والمواعظ الدينية وكل ما يتعلق بالديانة الإسلامية، ويسهم في نشر الدين الإسلامي بين أصحاب الديانات والثقافات الأخرى على مستوى العالم.



وتعد اللغة الإنجليزية هي اللغة الأولى في الترجمة الدينية، حيث يتم ترجمة النصوص الدينية من العربية إلى الإنجليزية. إلى جانب الترجمة الدينية من العربية إلى الفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية وغيرها من اللغات العالمية.

أهمية الترجمة الدينية الشرعية

تزايدت أهمية الترجمة الدينية الشرعية وضرورة إعداد كوادر مؤهلة من المترجمين العرب المسلمين لترجمة المحتوى الديني والثقافي للحضارة الإسلامية ونقله إلى أصحاب الديانات الأخرى من غير العرب بصورة تعكس حقيقة الدين الإسلامي وطبيعة الثقافة الإسلامية والأسس والمبادئ الدينية الأصيلة دون تحريف أو تشويه.



وتتلخص أهمية الترجمة الدينية في النقاط التالية:

  • نشر الدين الإسلامي بين أصحاب الديانات الأخرى من غير العرب من خلال تقديم ترجمة صحيحة ووافية للمحتوى والثقافة الدينية، وأسس ومبادئ الديانة الإسلامية.
  • تعليم  الدين الإسلامي ونقل العلوم الشرعية إلى أكثر من مليار مسلم من غير العرب، وذلك بلغاتهم المختلفة التي يتحدثون بها.
  • المساهمة في التصدي لحملات التشويه الممنهجة والمتكررة التي يتعرض لها الدين الإسلامي، والدفاع عن الشريعة الإسلامية وتصحيح المفاهيم الخاطئة وإيصال المعنى الصحيح على نحو يبين طبيعة الإسلام السمحة.
  • فهم معتقدات الآخرين من أصحاب الديانات الأخرى بدون لغط أو تفسير خاطئ.

أنواع الترجمة الدينية

ينقسم التخصص في الترجمة الدينية الشرعية إلى عدة أقسام وعدة أنواع، وذلك حسب طبيعة النصوص الدينية التي يتم ترجمتها. وتشمل أنواع الترجمة الدينية ما يلي:

  • ترجمة الكتب والتفاسير الدينية.
  • ترجمة الأحاديث النبوية الشريفة.
  • الشرائع والعقائد والمفاهيم الدينية وكل ما يتعلق بها.
  • ترجمة المواعظ والخطب والدروس الدينية.
  • ترجمة المقالات والأبحاث التي تناقش الموضوعات والجوانب الدينية.
  • تقديم ترجمة وافية للسير والقصص الدينية، مثل ترجمة السيرة النبوية أو ترجمة سير الصحابة رضي الله عنهم.
  •  ترجمة المناظرات المتعلقة بمقارنة الأديان.

أصناف القائمين على الترجمة الدينية الشرعية



إذا نظرنا إلى القائمين على الترجمة الدينية الشرعية،  نجدهم على ثلاثة أصناف:

  • المترجمون المختصون باللغة فقط دون الإختصاص في الأديان

وهم المترجمون المختصون لغوياً، ولكن ليس لديهم دراية بالجانب الديني أو الموضوعات التي يتم ترجمتها، مما يجعل ترجماتهم مبهمة وأقل كفاءة وأضعف في إيصال المعني المطلوب للترجمة، فضلاً عن انعدام الفائدة، بل أن جوانبها السلبية تكون أكثر بكثير من آثارها الإيجابية.

  • ترجمات علماء الدين

وهم رجال الدين والمختصون بالعلوم الدينية، ولكنهم غير مختصين باللغة. لذا تأتي ترجماتهم محملة بالكثير من الأخطاء اللغوية بمختلف جوانبها، مما يضعف قدرتهم على إيصال المعاني المقصودة إلى قراء اللغة المنقول إليها بدقة وسلاسة لغوية.

  • المترجمون المختصون باللغة والدين

وهم الفئة الأفضل على الإطلاق، وترجماتهم هي أفضل أنواع الترجمة من حيث الدقة والقدرة على إيصال المعنى الصحيح، ويرجع ذلك إلى الدراية التامة بالجانبين الديني واللغوي.

كما يتم تصنيف القائمين على الترجمة الدينية الشرعية من حيث مدى معرفتهم بالأديان والعقائد الأخرى كما يلي:

  1.  مترجمون متخصصون في الإسلام ولكنهم غير متخصصين في أديان اللغات المنقول إليها أو معتقدات أهلها، مما يجعل ترجماتهم مليئة بالملاحظات والشروح التفسيرية المطولة. كما أن عدم معرفتهم الكافية بالأديان الأخرى قد تجعل ترجماتهم أقل فائدة وأكثر ضعفا وأقل انتشاراً.
  2.  مترجمون متخصصون في الإسلام وفي أديان اللغات المنقول إليها، مما يجعلهم قادرين على تقديم ترجمة دقيقة ورصينة للمفاهيم الدينية .المختلفة

اشكاليات الترجمة الدينية / صعوبات الترجمة الدينية



يواجه القائمون على الترجمة الدينية الشرعية العديد من الصعوبات والعقبات في نقل المفاهيم والمعاني الدقيقة والعميقة للمصطلحات والنصوص الدينية لغتين وثقافتين مختلفتين تماماً.

وتتلخص أبرز  اشكاليات الترجمة الدينية في ما يلي:

  • نقل النصوص الدينية من لغة إلي لغة أخري ذات طبيعة لغوية وثقافية مختلفة.
  • ترجمة المفاهيم الدينية بمعانيها الدقيقة والعميقة وإيصالها بنفس المعني إلى لغة أخري مختلفة.
  • تحتاج الكثير من المصطلحات الدينية الخاصة بالدين الإسلامي إلى التفسير والشرح عند ترجمتها من لغة إلي أخرى، حيث لا يتوافر مرادف مباشر مناسب لترجمة المعنى، مثل مفهوم لفظ الجلالة، والصلاة، والزكاة والحلال والحرام والحجاب وغير ذلك من المفاهيم الدينية الخاصة بالدين الإسلامي، مما يؤدي إلى صعوبة كبيرة فى ترجمتها إلى اللغة الهدف.
  • تتطلب الترجمة الدينية الإحترافية الإلمام التام، ليس فقط باللغة المنقول منها واللغة المنقولة إليها، بل أيضاً بالديانة المنقول منها والديانة المنقول إليها؛ من أجل إيصال المعنى بشكل دقيق.
  • إختيار المترجم الطريقة المناسبة والصياغة الملائمة والتعبيرات الدقيقة التي تقوم بمعادلة فهم الثقافة والأفكار بين الثقافتين والتوفيق بينهما.
  • الترجمة الدينية الشرعية هي نوع من أنواع الترجمة شديدة الحساسية وشديدة الدقة، حيث لا يوجد مجال للخطأ أو التحريف.

أسس الترجمة الدينية / مبادئ الترجمة الدينية الشرعية



تعتمد الترجمة الدينية على عدة مبادئ وأسس هامة. ومن أبرز أسس الترجمة الدينية:

  •  الإتقان التام للغتين المنقول منها والمنقول إليها . إلى جانب الإلمام بالجانب الثقافي والحضاري، وهو أمر ضروري لإيصال المعنى بشكل صحيح دون لبس أو تحريف أو إساءة فهم.
  • إتقان مبادئ الترجمة العامة والترجمة الدينية.
  • المعرفة الكافية بالعلوم الدينية والشرعية، مع توافر قدر كافي من المعرفة بالأديان والعقائد الأخرى المنقول إليها، لكي يتمكن المترجم من ترجمة المصطلحات وتفسير النصوص وإيصال المعنى كما ينبغي.
  • إتقان الترجمة الأدبية، حيث يحوي القران الكريم الكثير من البلاغة والأدب.
  • الإلمام بالثقافة العامة، وهي أحد الركائز الأساسية لعمل المترجم بشكل عام.
  • الأمانة العلمية فى نقل النص من اللغة المصدر إلى اللغة الهدف دون تحرىف في المعني، ودون زيادة أو نقصان.
  • التزام الحيادية التامة في ترجمة النصوص الدينية في مختلف الأديان.

أفضل كتب الترجمة الدينية – الترجمة الدينية PDF



هناك العديد من كتب الترجمة الدينية التي توفر لك قدراً  وافياً من المعلومات في مختلف جوانب التخصص في الترجمة الدينية.

وفيما يلي قائمة بأفضل كتب حول الترجمة الدينية: 

 كما يمكنكم الإطلاع على أفضل كتب مبادئ الترجمة PDF  من هنا 

إقرأ أيضاً

دليل المترجمين إلى التخصص في الترجمة الإعلامية

دليل التخصص في الترجمة الطبية و وظائف ترجمة طبية

الدليل الشامل للتخصص في الترجمة القانونية أونلاين

خدمة الترجمة الدينية من شركة التنوير

تقدم شركة التنوير للترجمة المعتمدة خدم الترجمة الدينية على ايدي فريق مختص من المترجمين، وبما يتوافق مع حساسية هذا النوع الترجمة.

خدمة الترجمة الدينية فى مكتب التنوير  يتم عن طريق مترجمين مختصين معتمدين. حيث أن هذا النوع من  الترجمات يتطلب المزيد من التحرى والتدقيق مع مراعاة إيصال المعنى والمضمون بدقة وسلاسة وبشكل متقن ومعتمد وليس ترجمة حرفية.

كما نوفر لعملائنا الكرام أفضل الأسعار، بالإضافة إلى خدمة عملاء للإجابة عن كل استفساراتكم.

ويمكنكم الإطلاع على المزيد من المعلومات حول خدمة الترجمة الدينية من هنا.

كما يمكننا القيام بأنماط أخرى من التراجم مثل: الترجمة الطبية والترجمة التقنية والترجمة الإقتصادية والترجمة الأدبية والترجمة الصحفية والإعلامية وخدمات الترجمة الفورية.

وختاماً فقد حاولنا في مقالنا ” الترجمة الدينية الشرعية، دليلك للاحتراف والتخصص” الإجابة على أكبر قدر من التساؤلات حول هذا النوع الحساس من الترجمة، والذي يحوي العديد من الصعوبات والمشاكل والعقبات التى يواجهها القائمون على الترجمة الدينية الشرعية.

إن طبيعة العصر الحالي الذي نعيش فيه جعل من الكتب العالمية والمحلية مادةً غنيةً يسلط عليها الضوء عدد كبير من المهتمين بالقراءة في مختلف المجالات، وفي ظل العالم الرقمي المعاصر أصبحت هذه الكتب تُعرض، وتناقش، ويتم تداولها بين مختلف الفئات الثقافية. فالكتاب الذي يصدر في كندا اليوم على سبيل المثال لا تقتصر شهرته على حدود مكان نشأته، بل ينتشر بين مختلف الدول بما فيها غير الناطقة بلغته الأم. ونرى أن كثيراً من الشركات، والمواقع الإلكترونية تخصصت في توفير هذه الكتب للراغبين في الحصول عليها بلغات عدة، وذلك من خلال ترجمة الكتب وبيعها. والعمل في مجال ترجمة الروايات وترجمة الكتب الكتب يتطلب الكثير من الخبرة والجهد والمعرفة الدقيقة بأسس ترجمة الكتب بإحترافية وهذا ما سنخبرك إياه في هذه المقال.



  ترجمة كتب احترافية 

إن طبيعة الإنسان بشكل عام تأخذ طابع الفضول والرغبة في اكتشاف كل ما هو جديد ومختلف بالنسبة إليها، وسعيُ الإنسان إلى استخراج وتلقي المعرفة من مختلف مصادرها فطرة مجبولٌ بها الخلق، بذلك هو يسعى لاكتشاف المجهول والبحث عن الحقائق من مصادر عدة، بما فيها غير المختلفة عن ثقافته مثل الكتب العالمية.



وتعد ترجمة الكتب ترجمة احترافية إلى مختلف لغات العالم، أمرا أساسياً  للاستفادة من التراث الأدبي والعلمي العالمي إذا كنت قارئا، ولكي تتمكن من الوصول إلى الجمهور العالمي، إذا كنت مؤلفا، ولذا تقدم شركة التنوير خدمة ترجمة كتب احترافية على مستوى عالمي وبأعلى جودة إلى عملائها من مختلف الجنسيات.

نحن ندرك أن عملية ترجمة الكتب سواء كانت كتب ورقية أم إلكترونية تتطلّب الكثير من الدقة والخبرة، بحيث تكون خدمة ترجمة الكتب بنفس جودة النسخة الأصلية دون أن يشعر القارئ بأنها نسخة مترجمة، حيث يقوم المترجم بايصال الجوهر والأفكار من الكتاب الأصلي دون إسقاط أو تحريف أي معلومة، وبدقة وموضوعية تامة.

أهمية ترجمة الكتب بإحترافية



   يتضح لك مما سبق مدى أهمية أن تكون هذه الكتب مُعدة ومُصاغة ومُترجمة على نحو دقيق واحترافي يسهم في نقل المعنى لغوياً ومعنوياً كما يقصد قائله. ويمكن لنا أن نشمل مدى أهمية ترجمة الكتب باحترافية بمجموعة من النقاط المتمثلة بالآتي:

  • نقل المعارف والعلوم، والإبحار بها في أرجاء المعمورة، بلغة يسهل على كل شعب وثقافة فهمها والتعامل معها.
  • إظهار وإبراز النوابغ والمعارف العلمية، والأدبية الصادرة عن كل دولة مما يسهم في خلق صورة مرموقة عنها.
  • تعزيز التواصل الفكري والتبادل الثقافي والمعرفي بين الشعوب.
  • منح الباحثين، والطلبة، والدارسين فرصة انتقاء معلوماتهم وتطوير دراساتهم بالاستناد على مصادر عالمية وكتب مترجمة.
  • تحقيق الربح المادي للكاتب من خلال بيع نسخ أكثر من ذات الكتاب بلغات عدة.

أنواع ترجمة الكتب 



إن أهم ما يميز عالم ترجمة الكتب أنه لا حدود له، حيث يمكن العمل على ترجمة مختلف أنواع الكتب، من أي لغة إلى أخرى، بدقة عالية وبذات المعنى المرغوب. لكن هناك أنواعا من الكتب تلقى اهتماماً ورواجاً أكثر من غيرها، مثل:

  • كتب الثقافة العامة
  • الروايات الأدبية
  • كتب المسرحيات
  • الكتب الدينية
  • الكتب العلمية
  • كتب التاريخ
  • كتب السير الذاتية

ولا تقتصر ترجمة الكتب على هذه الأنواع فقط، وإنما تتجاوزها وصولاً إلى ترجمة كتب الأطفال، وكتب الطهي، والقصص القصيرة وغيرها من الأنواع التي لا تعد ولا تحصى. ولا بد لك من أن تدرك أن ترجمة كل نوع من أنواع هذه الكتب يتطلب أسلوباً وخبرةً من المترجم تختلف عن غيره. فعلى سبيل المثال ترجمة كتب التاريخ تتطلب منه تحري الدقة العالية وأن يعمل على نقل الواقع كما هو، ويكون المترجم مقيداً من جانب الكلمات، والمصطلحات، وطرق التعبير التي يستخدمها، فالهدف من ترجمة الكتب التاريخية هو إيصال الحقائق كما هي. لكن الأمر مختلف تماماً عند الحديث عن ترجمة الروايات الأدبية، فالمترجم هنا له حرية – ليست مطلقة – في اختيار الكلمات، والمصطلحات، والتعبير عن الأفكار، ويكون الهدف من ترجمة الكتب هنا هو إيصال روح المعنى أكثر من التركيز على إن كانت الترجمة حرفية أم لا.



مشاكل وصعوبات ترجمة الكتب

إن أي مجال مهما كانت طبيعته لا يخلو من مشاكل وصعوبات قد تؤثر على سلاسة وسرعة إنجازه، فما بالك عند الحديث عن مجال ترجمة الكتب الذي يتطلب قدراً كبيراً من الجهد الفكري وتحري الدقة العالية، وأهم الصعوبات التي تواجه مترجمي الكتب تتمثل بالآتي:

  • اختلاف الثقافات للشعوب الناطقة باللغات المترجم منها وإليها يخلق تحدياً كبيراً أمام المترجم لتجنب إيصال الأفكار والمعاني بطريقة قد يُساء فهمها وتكون مخالفةً لما هو متقبلٌ لدى هذه الشعوب.
  • الصعوبات اللغوية في بعض الأحيان تلزم المترجم على تحليل الجملة في اللغة الأم وتفكيكها واستنباط معناها نظرا لإن تركيبها اللغوي معقد أو غير مباشر، من ثم العمل على صياغتها بنحوٍ مناسب باللغة المترجم إليها.
  • التطور السريع والكبير الحاصل في عصرنا الحالي، على اللغات، واحتوائها على مفردات وكلمات جديدة تُضاف إليها بشكل دوري، الأمر الذي يتطلب من المترجم أن يواكب هذه التغيرات السريعة، وأن يبقى على اطلاعٍ دائم بها.

   أسس ومعايير ترجمة الكتب بإحترافية



دائما ما يبحث الكتاب أو المؤسسات الثقافية والمعنية في مجال الكتب المترجمة عن أفضل الجهات والمترجمين الذين يقدمون لهم خدمات ترجمة محترفة عالية الجودة، ويتم تقييم جودة الترجمة بناءً على مجموعة من الأسس والمعايير المتمثلة بالآتي:

  • الالتزام بالقواعد اللغوية للغات المترجم منها وإليها، لترجمة الكتب على نحوٍ خالٍ من الأخطاء.
  • الإلمام بالثقافة العامة للغة المترجم منها، والمترجم إليها، بهدف فهم المعنى الذي يرمي إليه الكاتب من بعض المصطلحات والتعبيرات، إضافة إلى تحديد الطريقة والأسلوب الأمثل الذي يجب أن تتم الترجمة من خلاله.
  • وضوح النص والكتاب المترجم، وتسلسل أفكاره، وارتباط معانيه ببعضها البعض، فمن أهم الأسس التي يجب مراعاتها عند ترجمة الكتب أن يصل المعنى المقصود إلى القارئ بسلاسة ووضوح.
  • استخدام أدوات الترجمة الصحيحة والمعتمدة عالمياً، لا بد لكل مترجم من أن يمتلك عدداً من القواميس، والمراجع اللغوية التي تثري معلوماته ومفرداته، وتسهم في تمكين ترجمته، وجعلها معتمدة عند الخبراء، والمختصين، والنقاد المتحدثين باللغة المُترجم إليها.
  • نهاية، يجب على المترجم أن يقرأ بِنَهَم، وأن يكون ذا ثقافة واسعة تنعكس على جودة أعماله الترجمية، وأن يترك بصمة مميزة في الكتاب تعكس حجم معرفته وتمكنه في المجال الذي يعمل على الترجمة إليه.

ويمكنك معرفة المزيد من المعلومات المفصلة عن أسس ترجمة الكتب باحترافية من خلال قراءة كتاب أسس الترجمة للكاتب عز الدين محمد نجيب.

كيفية ترجمة الكتب



نحن في شركة التنوير لخدمات الترجمة نقدم لك خدمة ترجمة كتب احترافية عالية المستوى على يد مترجمين محترفين، ومتخصصين، وذوي معرفة وخبرة واسعة، مستخدمين أفضل أساليب الترجمة وأكثرها حداثة ومعتمدين على القواميس والمعاجم المعتمدة دوليا، ونؤكد على تطابق خدماتنا مع المواصفات القياسية وذلك لالتزامنا بمعايير اعتماد الآيزو 17100/2015 والذي أعدته منظمة المعايير الدولية الآيزو لتقديم خدمات ترجمة عالية الجودة، مع التزام فريق العمل بمواعيد التسليم المتفق عليها

وبما أننا شركة ترجمة كتب متخصصة، فنحن نقوم بإسناد مهمة ترجمة الكتب من أي لغة إلى المترجم المتخصص الذي يقوم بالترجمة بلغته الأم ، والذي يملك المعرفة التي تطابق مع محتوى كتابك ليمنحك أفضل مستوى ممكن من الجودة والدقة في إيصال ما يرمي إليه الكاتب دون المساس بلمسته المميزة وبصمته الخاصة.

كما أننا نسند مهام ترجمة الكتب بمختلف أنواعها إلى مترجمين يملكون حس إبداعي في الكتابة، وفهم جيد لعملية النشر، ومعرفة ثقافية كافية. بالإضافة إلى امتلاك المترجم للمعرفة التقنية أيضاً، حيث أننا نقدم خدمة ترجمة كتب الكترونية احترافية، مع القيام بعملية تنسيق النص المترجم ليتماشى مع النسخة الأصلية من الكتاب.

 وتتمتع خدمة ترجمة الكتب التي نقدمها بالمزايا الآتية:

  • الدقة والكفاءة العالية والسرعة في الأداء.
  • أسعار منافسة ومناسبة، بحيث يمكنك استعادة المبلغ المدفوع في حال لم تلقَ خدماتنا للترجمة استحسانك.
  • الترجمة إلى عدة لغات أبرزها العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والتركية، والعبرية، إضافة إلى لغات أخرى يمكنك التواصل معنا لمعرفة التفاصيل كافة.

مراحل ترجمة الكتب



وتتم عملية ترجمة الكتب على عدة مراحل:

  • قراءة الكتاب بتأن للإلمام بطريقة السرد واللغة المستخدمة .
  • ترجمة الكتاب ترجمة دقيقة مع تحريره والتأكد من خلوه من الأخطاء.
  • إعادة تدقيق الترجمة من قبل مترجم آخر للتأكد من المصطلحات المستخدمة وصحة الترجمة.
  • تسليم الترجمة للعميل في الوقت المناسب.

وننوه إلى أننا نبتعد في ترجمتنا عن الترجمة الآلية التي تسبب الوقوع في أخطاء.

كما نوفر ترجمة الكتب من الإنجليزية إلى العربية والعكس، بل نقوم أيضاً بتوفير خدمة ترجمة الكتب  إلى العديد من اللغات الأكثر انتشاراً حول العالم وابرزها اللغة الفرنسية والتركية والإسبانية، بالإضافة إلى خدمات ترجمة اللغة العبرية .

ترجمة كتب أدبية



نقدم لكم في شركتنا التنوير للترجمة خدمة ترجمة الكتب الأدبية كجزء من خدماتنا في الترجمة الأدبية الإحترافية التي نوفرها لعملائنا.

يعرف الأدب بأنه تعبير رقيق عن المشاعر ومكنونات نفس الكاتب وعقله، يعبر فيها عما يجول بخاطره مستعيناً بقاموسه الخاص من المفردات بضوابط لغوية غير فكرية، مستعيناً بصور البلاغة في اللغة اللتي يكتب بها، وليس الأدب هو النثر إنما هو كل أشكال التعبير اللغوي من نثر أو شعر أو رواية أو مسرحية أو خاطرة، الشرط هو أن تحمل فكرة راودت ذهن الكاتب فنقلها لغة.

وعلى مر التاريخ كان الأدب وسيلة اتصال بين الشعوب والأمم عبر القارات والتاريخ، فنشطت حركات ترجمة الأدب من لغة لأخرى لمعرفة ثقافات الشعوب والتعرف عليهم وتوثيق تاريخ الأمم للاستفادة منها عند الأمة الجديدة.

وتتطلب عملية ترجمة الكتب الأدبية أن يكون المترجم متمكناً من اللغة التي يترجم منها والأخرى التي يترجم إليها، وملماً بمفرداتها والاستخدامات البلاغية في اللغة كي لا يقع في خطأ تحويل البلاغة والصور إلى ترجمة حرفية، ويستطيع ملاءمة قوة اللغة الأصلية مع اللغة المترجم إليها، فلا يضيع لغة الكاتب وبلاغته برتجمة ضعيفة، وهو ما ستجدونه لدينا في شركة التنوير للترجمة والخدمات العامة.

يضم فريق التنوير عدداً من المترجمين الأكفاء ذوي الخبرة والإتقان في الترجمة من لغاتهم الأصلية وإليها، وهم قادرون على توفير ترجمة كتب أدبية بلغة قوية مع الحفاظ على بلاغة اللغة الأصلية.

ونحن في شركة التنوير للترجمة نقدم لكم خدمة ترجمة الكتب الأدبية وفق معايير الجودة العالمية الآيزو، ملتزمين بأقصى درجات السرية والخصوصية، وبوقت قياسي وأسعار منافسة.

 ترجمة كتب صحية/ ترجمة الكتب الطبية



يرغب العديد من الناس في التوسع بالمعرفة، أوالقراءة في فرعٍ ما، سواءً من يهتمون بصحتهم، أو من يدرسون الرياضة، أو يحتوي مجال دراستهم على الصحة، والعناية بها بشكل أو بآخر، وبالتالي يعمدون للبحث عن ترجمة الكتب الصحية  بدقة وكفاءة.

وقد يرغب البعض في الاستزادة من هذا العلم، بقراءة كتب مكتوبة بلغات أخرى غير لغتهم الأم، لكنهم قد يملون بسرعة، أو تتراجع عزيمتهم؛ بسبب العامل اللغوي.

فحتى لو كنت تعرف لغة ما قليلاً، فليس من السهل أن تقرأ كتاباً كاملاً بلغة مختلفة عن لغتك، خصوصاً إذا كان عدد صفحاته كبيراً.

وفي هذه الحالة بإمكانك تقديم كتابك لأحد مكاتب الترجمة، حتى يترجمه لك، ثم تقرأه بسلاسة ويسر بلغتك الأم.

ولأن ترجمة الكتب الصحية تتطلب وقتاً طويلاً في الغالب، ولن تجد الشخص الذي يستطيع أن يوازن بين سرعة الأداء، وجودة العمل بسهولة، تقدم لكم شركة التنوير لخدمات الترجمة، خدمة ترجمة الكتب الصحية في أي مجال تحب.

ولا تقتصر خدماتنا على اللغة العربية والإنجليزية وإنما تشمل لغات أخرى مثل التركية والعبرية والفرنسية والإسبانية وغيرها.

ترجمة كتب دينية



ترجمة الكتب الدينية في عصرنا الحالي ضرورةً ملحة نظراً للانتشار الواسع للدين الإسلامي بين مختلف الثقافات وفي مختلف الدول الناطقة بغير العربية. بذلك أصبحت الكثير من المؤسسة  الدينية العالمية تسعى إلى إيجاد أفضل الجهات التي تمكنها من الحصول على خدمات الترجمة الدينية المتقدمة، والدقيقة، والمدروسة.

والترجمة الدينية هي ترجمة مختلف أنواع النصوص والكتب الدينية، وقد تكون ترجمة شفهية، أو مكتوبة، أو مسجلة. وتعد الترجمة الدينية أحد أنواع الترجمة التخصصية التي تتطلب من المترجم أن يكون على علم ودراسة وفهم عميق للدين والنصوص الدينية والفقهية لاستخدام المصطلحات والكلمات الصحيحة بشكل دقيق وتجنب الخطأ بسبب الحساسية العالية التي يتسم بها هذا النوع من الترجمة، فأي خطأ من شأنه أن يقلب الحقائق، ويقوم بإيصال أفكارٍ ومعتقدات مخالفة للصحة، وقد يؤدي أحياناً إلى نفور البعض من الدين.

أهمية ترجمة الكتب الدينية

نظراً لخصوصية الدين الإسلامي، ونطقه بلسان عربي يصعب على الكثير من الشعوب والمسلمين غير الناطقين باللغة العربية فهم هذا الدين، وقراءة نصوصه وتشريعاته، برزت أهمية ترجمة الكتب الدينية. إضافة إلى أن الفهم الخاطئ للدين الإسلامي أصبح منتشراً على نطاق عالمي واسع بالتالي أصبحت الترجمة الدينية الوسيلة الأمثل لإيصال المفهوم الصحيح والدقيق عن هذا الدين، كونها تسهم بالآتي:



  • فهم النصوص والتشريعات الدينية على نحو صحيح خالٍ من اللغط.
  • إيصال ونشر المعتقدات الدينية الصحيحة بين مختلف الثقافات.
  • مساعدة غير الناطقين باللغة العربية على تعلم الدين الإسلامي، والتمكن من قراءة نصوصه.
  • تجنب الصراعات الدينية والطائفية.

أكبر مشروع قمنا به في مجال الترجمة الدينية يزيد عن 7500 صفحةاضغط هناللتفاصيل

 

أنواع الترجمة الدينية

تتنوع المجالات التي تشملها الترجمة الدينية ويمكن حصرها بالآتية ذكرها:

  • ترجمة القرآن الكريم.
  • ترجمة الأحاديث النبوية الشريفة.
  • ترجمة كتب السير والقصص الدينية.
  • ترجمة تفسير القرآن الكريم.
  • ترجمة الفقه والمبادئ والأحكام الدينية.
  • ترجمة حلقات وفيديوهات التوعية والإرشاد الديني.

وهنا يجب لفت نظرك إلى نقطة مهمة وحساسة جدا تتعلق بالمترجمين. إن كل نوع من أنواع الترجمة الدينية السابق ذكرها تتطلب تخصصية عالية من المترجم ليتمكن من أداء مهمة الترجمة على نحو صحيح وكامل، وعادة ما يفضل التعامل مع مترجمين يمتلكون خبرة على سبيل المثال في ترجمة الأحاديث النبوية الشريفة إن كنت هذا ما ترمي إليه من خلال بحثك عن خدمات ترجمة دينية.

إضافة إلى أنك يجب أن تبحث عن المتخصصين في اللغة، فالمترجم الذي يعمل في مجال الترجمة الدينية لا بد له من أن يكون متمكنا من اللغات التي يترجم منها وإليها إضافة إلى تخصصه الديني وفهمه العميق للدين.

مبادئ الترجمة الدينية

للحصول على أفضل النتائج في الترجمة الدينية لا بد من التزام المترجم أو شركة الترجمة بمجموعة من المعايير والمبادئ والتي تتلخص بالآتي:

  • إتقان اللغات التي يتم الترجمة إليها



عند الحديث عن مبادئ الترجمة بشكل عام فإن إتقان اللغات التي يتم الترجمة منها وإليها تتصدر أعلى القائمة كونها الأساس الذي يقوم عليه نجاح أي عمل ترجمي. والأمر يصبح أكثر أهمية وضرورة عند الحديث عن الترجمة الدينية، فحساسية هذا المجال تتطلب الإلمام الكافي بالمصطلحات والكلمات كافة التي من شأنها أن تعبر عن الفكرة والنص الديني بشكل دقيق، وفهم المعاني الواسعة التي يعبر عنها المصطلح الواحد بهدف تجنب استخدام ما يحمل معانٍ سيئة وغير صحيحة.

  • الحيادية

إن الترجمة الدينية تقع على عاتقها مسؤولية إيصال الفكر والمعنى الديني بشكل صحيح، وواضح، وخالِ من التحريف أو الغموض، واستخدام المصطلحات الصحيحة التي تقوم بإيصال المعنى كما هو في اللغة الأم، بالتالي يجب أن تقوم الترجمة على الحيادية، والشفافية المطلقة لترجمة النصوص وإيصال معناها بشكل صحيح وعلى نحو دقيق.

  • الإلمام بأسس وأساليب الترجمة العامة والدينية

إن الترجمة لأي مجال تتطلب العلم والفهم الكافي لأساليب الترجمة الصحيحة وأسسها المتقدمة للتمكن من تقديم خدمات ترجمة عالية الجودة. وعند الحديث عن الترجمة الدينية والتي تعد أكثر دقة من مجالات الترجمة الأخرى فهنا يجب الحرص على تطبيق أسس الترجمة بشكل عام، وأسس الترجمة الدينية بشكل خاص.

  • المعرفة والفهم العميق للدين الإسلامي



إن لم يتمتع القائمون على الترجمة الدينية بالمعرفة والفهم الكافي لأحكام الدين الإسلامي، والقدرة على فهم النصوص الدينية على نحوٍ صحيح فإنه لن يتم ترجمة النصوص الدينية وإيصال معناها بشكل دقيق. بالتالي يجب البحث عمن يتمتعون بالتخصصية والإلمام الكافي لجوانب الدين الإسلامي.

صعوبات ومشاكل الترجمة الدينية

تعد الترجمة الدينية من أصعب مجالات الترجمة وأكثرها دقة، وتتطلب جهدا ووقتا كبيرا ليتم إنجازها بشكل ناجح وصحيح. ويواجه المترجمين المتخصصين في الترجمة الدينية مجموعة من الصعوبات والمشاكل المتمثلة بالآتي:

  • صعوبة إيجاد مصطلحات وكلمات باللغة التي يتم الترجمة إليها مناسبة لإيصال المعنى المرغوب في اللغة الأم.
  • بعض من النصوص الدينية تكون معقدة وصعبة الفهم في اللغة الأم، وتتطلب أن يتم تفسيرها وتبسيط معناها بداية من ثم العمل على ترجمتها.
  • الخطأ الواحد يكلف الكثير، إن أي خطأ لغوي، أو معنوي في الترجمة الدينية من شأنه أن يهدم النص الديني، ويبدل المعاني، ويخلق مفاهيم وتصورات خاطئة لدى الأشخاص، أي يمكن القول أنه يحظر الخطأ في الترجمة الدينية.
  • البلاغة العالية التي تتمتع بها نصوص الدين الإسلامي يصعب ترجمتها إلى اللغات الأخرى، نظرا لتميز اللغة العربية بمصطلحاتها المعقدة، والمركبة، والعميقة.
  • اختلاف الثقافات التي يتم الحديث معها، وصعوبة إيجاد مصطلحات وطرق تعبير مناسبة لبعض النصوص بحيث لا يتم فهمها بشكل خاطئ. فبعض الكلمات والتعابير الشائعة والمعروفة في الثقافة العربية إن تم ترجمتها بشكل حرفي -أو غير حرفي في بعض الأحيان- إلى اللغات الأخرى سيتم فهمها بشكل خاطئ من قبل الثقافات التي يتم الحديث إليها.

ومن هنا عزيزي القارئ انت الآن على دراية بالمعلومات كافة المتعلقة بمجال الترجمة الدينية، ولديك القدرة على تصور مدى صعوبة ودقة العمل في هذا المجال. لذلك عليك تحري الدقة والموضوعية العالية عند اختيار الجهة التي تقوم بخدمات الترجمة الدينية لك.

خدمة ترجمة كتب دينية احترافية



ونحن في شركة التنوير لخدمات الترجمة نقدم لك خدمة ترجمة الكتب والنصوص الدينية عالية المستوى على يد مترجمين محترفين، ومتخصصين، وذوي معرفة وخبرة واسعة في مجالات الدين وعلومه، مستخدمين أفضل أساليب الترجمة الدينية ومعتمدين على القواميس والمعاجم المعتمدة دولياً.

وتتمتع خدمة الترجمة الدينية التي نقدمها بالمزايا الآتية:

  • الدقة والكفاءة العالية والسرعة في الأداء.
  • أسعار منافسة ومناسبة.
  • الترجمة إلى عدة لغات أبرزها العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والتركية، والعبرية، إضافة إلى لغات أخرى يمكنكم التواصل معنا لمعرفة التفاصيل كافة.

ترجمة كتب علمية

تتطلب ترجمة كتب علمية مهارات معينة؛ لذلك لابد من إسناد ترجمة الكتب العلمية إلى أفضل مكاتب ترجمة كتب علمية متخصصة، حيث إن الترجمة العلمية هي مجال يحتاج إلى التخصص؛ وذلك للحصول على ترجمة علمية دقيقة تناسب طبيعة النصوص المحبوب ترجمتها مع إستخدام المصطلحات الصحيحة.

لدينا أفضل مجموعة من المترجمين المتخصصين في   تقديم خدمات ترجمة كتب علمية بشكل ممتاز وبكل براعة واحترافية من خلال الإعتماد علي شبكة ذات خبرة واسعة من المتخصصين لترجمة دقيقة بدون أخطاء .

إذا كنت طالب جامعي أو مارس لتخصص علمي معين أو باحث علمي، وبحاجة إلى ترجمة سريعة للكتب لاستخدامها كمراجع أو مصادر لأبحاثك ورسائلك، فنحن في شركة التنوير نوفر لك خدمة ترجمة كتب علمية سريعة للحفاظ على الوقت دون التأثير على جودة خدمة ترجمة الكتب.

نقوم بإسناد مهمة ترجمة كتب علمية إلى مترجم كتب  علمية متخصص في المجال المتعلق بمحتوى الكتاب، لتحصل على ترجمة احترافية دقيقة.

نحن نضع في اعتبارنا جميع متطلباتكم مهما كانت بحيث تكون النتيجة النهائية هي رضى القارئ التام عن لكتاب المترجم.

سعر ترجمة كتب



ليس عليكم القلق من أسعار خدماتنا فنحن نعمل على تقديم أفضل الخدمات لكم بأفضل الأسعار والعروض، تواصلوا معنا لتحصلوا على عروض الأسعار خلال 24 ساعة من تواصلكم معنا.

وفي حال لم تعجبكم خدماتنا يمكننا أن نعيد لكم المبلغ المالي المدفوع، فلا تقلقوا.

تواصل معنا مباشرة لتتمتع بأفضل العروض التي نقدمها لك وذلك عن طريق ترك رسالة أو رقم هاتف وسنقوم بالتواصل معك خلال 24 ساعة.

طرق ووسائل الدفع

وسائل الدفع التي يمكنك الدفع من خلالها:

  • باي بال PayPal
  • أي بطاقة بنكية تدعم الشراء عبر الإنترنت
  • الحوالة البنكية المباشرة Wired transfer



أصبحت ترجمة الكتب الدينية في عصرنا الحالي ضرورةً ملحة نظراً للانتشار الواسع للدين الإسلامي بين مختلف الثقافات وفي مختلف الدول الناطقة بغير العربية. بذلك أصبحت الكثير من المؤسسة  الدينية العالمية تسعى إلى إيجاد أفضل الجهات التي تمكنها من الحصول على خدمات الترجمة الدينية المتقدمة، والدقيقة، والمدروسة. وتجاوزت أهمية الترجمة الدينية حدود ذلك لتصبح مجالاً واسعاً يتناوله الدارسون، والباحثون، بل وأصبحت الترجمة الدينية مجالاً دراسياً تقدمه الجامعات لمختلف المراحل التعليمية ويلتحق به العديد من الطلبة سنوياً. إذاً ما هي الترجمة الدينية؟ وما أهميتها؟ وأين تنبع صعوبات الترجمة الدينية؟ وما أهم المبادئ التي يجب الاستناد إليها عند العمل في الترجمة الدينية؟ كل هذه الأسئلة سيتم إجابتك عليها في هذا المقال.

ما هي الترجمة الدينية؟

هي ترجمة مختلف أنواع النصوص والكتب الدينية، وقد تكون ترجمة شفهية، أو مكتوبة، أو مسجلة. وتعد الترجمة الدينية أحد أنواع الترجمة التخصصية التي تتطلب من المترجم أن يكون على علم ودراسة وفهم عميق للدين والنصوص الدينية والفقهية لاستخدام المصطلحات والكلمات الصحيحة بشكل دقيق وتجنب الخطأ بسبب الحساسية العالية التي يتسم بها هذا النوع من الترجمة، فأي خطأ من شأنه أن يقلب الحقائق، ويقوم بإيصال أفكارٍ ومعتقدات مخالفة للصحة، وقد يؤدي أحياناً إلى نفور البعض من الدين.

أهمية الترجمة الدينية

نظراً لخصوصية الدين الإسلامي، ونطقه بلسان عربي يصعب على الكثير من الشعوب والمسلمين غير الناطقين باللغة العربية فهم هذا الدين، وقراءة نصوصه وتشريعاته، برزت أهمية ترجمة الكتب الدينية. إضافة إلى أن الفهم الخاطئ للدين الإسلامي أصبح منتشراً على نطاق عالمي واسع بالتالي أصبحت الترجمة الدينية الوسيلة الأمثل لإيصال المفهوم الصحيح والدقيق عن هذا الدين، كونها تسهم بالآتي:

  • فهم النصوص والتشريعات الدينية على نحو صحيح خالٍ من اللغط.
  • إيصال ونشر المعتقدات الدينية الصحيحة بين مختلف الثقافات.
  • مساعدة غير الناطقين باللغة العربية على تعلم الدين الإسلامي، والتمكن من قراءة نصوصه.
  • تجنب الصراعات الدينية والطائفية.

أنواع الترجمة الدينية

تتنوع المجالات التي تشملها الترجمة الدينية ويمكن حصرها بالآتية ذكرها:

  • ترجمة القرآن الكريم.
  • ترجمة الأحاديث النبوية الشريفة.
  • ترجمة كتب السير والقصص الدينية.
  • ترجمة تفسير القرآن الكريم.
  • ترجمة الفقه والمبادئ والأحكام الدينية.
  • ترجمة حلقات وفيديوهات التوعية والإرشاد الديني.

وهنا يجب لفت نظرك إلى نقطة مهمة وحساسة جدا تتعلق بالمترجمين. إن كل نوع من أنواع الترجمة الدينية السابق ذكرها تتطلب تخصصية عالية من المترجم ليتمكن من أداء مهمة الترجمة على نحو صحيح وكامل، وعادة ما يفضل التعامل مع مترجمين يمتلكون خبرة على سبيل المثال في ترجمة الأحاديث النبوية الشريفة إن كنت هذا ما ترمي إليه من خلال بحثك عن خدمات ترجمة دينية. إضافة إلى أنك يجب أن تبحث عن المتخصصين في اللغة، فالمترجم الذي يعمل في مجال الترجمة الدينية لا بد له من أن يكون متمكنا من اللغات التي يترجم منها وإليها إضافة إلى تخصصه الديني وفهمه العميق للدين.

مبادئ الترجمة الدينية

للحصول على أفضل النتائج في الترجمة الدينية لا بد من التزام المترجم أو شركة الترجمة بمجموعة من المعايير والمبادئ والتي تتلخص بالآتي:

  • إتقان اللغات التي يتم الترجمة إليها

عند الحديث عن مبادئ الترجمة بشكل عام فإن إتقان اللغات التي يتم الترجمة منها وإليها تتصدر أعلى القائمة كونها الأساس الذي يقوم عليه نجاح أي عمل ترجمي. والأمر يصبح أكثر أهمية وضرورة عند الحديث عن الترجمة الدينية، فحساسية هذا المجال تتطلب الإلمام الكافي بالمصطلحات والكلمات كافة التي من شأنها أن تعبر عن الفكرة والنص الديني بشكل دقيق، وفهم المعاني الواسعة التي يعبر عنها المصطلح الواحد بهدف تجنب استخدام ما يحمل معانٍ سيئة وغير صحيحة.

  • الحيادية 

إن الترجمة الدينية تقع على عاتقها مسؤولية إيصال الفكر والمعنى الديني بشكل صحيح، وواضح، وخالِ من التحريف أو الغموض، واستخدام المصطلحات الصحيحة التي تقوم بإيصال المعنى كما هو في اللغة الأم، بالتالي يجب أن تقوم الترجمة على الحيادية، والشفافية المطلقة لترجمة النصوص وإيصال معناها بشكل صحيح وعلى نحو دقيق.

  • الإلمام بأسس وأساليب الترجمة العامة والدينية

إن الترجمة لأي مجال تتطلب العلم والفهم الكافي لأساليب الترجمة الصحيحة وأسسها المتقدمة للتمكن من تقديم خدمات ترجمة عالية الجودة. وعند الحديث عن الترجمة الدينية والتي تعد أكثر دقة من مجالات الترجمة الأخرى فهنا يجب الحرص على تطبيق أسس الترجمة بشكل عام، وأسس الترجمة الدينية بشكل خاص.

  • المعرفة والفهم العميق للدين الإسلامي

إن لم يتمتع القائمون على الترجمة الدينية بالمعرفة والفهم الكافي لأحكام الدين الإسلامي، والقدرة على فهم النصوص الدينية على نحوٍ صحيح فإنه لن يتم ترجمة النصوص الدينية وإيصال معناها بشكل دقيق. بالتالي يجب البحث عمن يتمتعون بالتخصصية والإلمام الكافي لجوانب الدين الإسلامي.

ولفهم أعمق عن مبادئ الترجمة الدينية ننصحك بقراءة كتاب مبادئ الترجمة الدينية للكاتب الدكتور خالد توفيق.

صعوبات ومشاكل الترجمة الدينية

تعد الترجمة الدينية من أصعب مجالات الترجمة وأكثرها دقة، وتتطلب جهدا ووقتا كبيرا ليتم إنجازها بشكل ناجح وصحيح. ويواجه المترجمين المتخصصين في الترجمة الدينية مجموعة من الصعوبات والمشاكل المتمثلة بالآتي:

  • صعوبة إيجاد مصطلحات وكلمات باللغة التي يتم الترجمة إليها مناسبة لإيصال المعنى المرغوب في اللغة الأم.
  • بعض من النصوص الدينية تكون معقدة وصعبة الفهم في اللغة الأم، وتتطلب أن يتم تفسيرها وتبسيط معناها بداية من ثم العمل على ترجمتها.
  • الخطأ الواحد يكلف الكثير، إن أي خطأ لغوي، أو معنوي في الترجمة الدينية من شأنه أن يهدم النص الديني، ويبدل المعاني، ويخلق مفاهيم وتصورات خاطئة لدى الأشخاص، أي يمكن القول أنه يحظر الخطأ في الترجمة الدينية.
  • البلاغة العالية التي تتمتع بها نصوص الدين الإسلامي يصعب ترجمتها إلى اللغات الأخرى، نظرا لتميز اللغة العربية بمصطلحاتها المعقدة، والمركبة، والعميقة.
  • اختلاف الثقافات التي يتم الحديث معها، وصعوبة إيجاد مصطلحات وطرق تعبير مناسبة لبعض النصوص بحيث لا يتم فهمها بشكل خاطئ. فبعض الكلمات والتعابير الشائعة والمعروفة في الثقافة العربية إن تم ترجمتها بشكل حرفي -أو غير حرفي في بعض الأحيان- إلى اللغات الأخرى سيتم فهمها بشكل خاطئ من قبل الثقافات التي يتم الحديث إليها.

ومن هنا عزيزي القارئ انت الآن على دراية بالمعلومات كافة المتعلقة بمجال الترجمة الدينية، ولديك القدرة على تصور مدى صعوبة ودقة العمل في هذا المجال. لذلك عليك تحري الدقة والموضوعية العالية عند اختيار الجهة التي تقوم بخدمات الترجمة الدينية لك. ونحن في شركة التنوير لخدمات الترجمة نقدم لك خدمة ترجمة الكتب والنصوص الدينية عالية المستوى على يد مترجمين محترفين، ومتخصصين، وذوي معرفة وخبرة واسعة في مجالات الدين وعلومه، مستخدمين أفضل أساليب الترجمة الدينية ومعتمدين على القواميس والمعاجم المعتمدة دوليا، وتتمتع خدمة الترجمة الدينية التي نقدمها بالمزايا الآتية:

  • الدقة والكفاءة العالية والسرعة في الأداء.
  • أسعار منافسة ومناسبة.
  • الترجمة إلى عدة لغات أبرزها العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والتركية، والعبرية، إضافة إلى لغات أخرى يمكنكم التواصل معنا لمعرفة التفاصيل كافة.

عند تعاملك معنا في مجال الترجمة الدينية، فإن عملية الترجمة تتم من خلال مجموعة من المراحل:

  • قراءة النص الديني وتفسيره من الكتب الموثوقة للتفسير.
  • الترجمة الأولية للنص والتدقيق في مصطلحاته.
  • إعادة التدقيق من قبل مترجم آخر.
  • تسليم الترجمة إليك في الوقت المتفق عليه.

تواصل معنا مباشرة لتتمتع بأفضل العروض التي نقدمها لك وذلك عن طريق ترك رسالة أو رقم هاتف وسنقوم بالتواصل معك خلال 24 ساعة.

وسائل الدفع التي يمكنك الدفع من خلالها:

  • باي بال PayPal
  • Visa Card
  • ويسترن يونيون Western Union
  • الحوالة البنكية المباشرة Wired Transfer
يمكنك التواصل معنا من خلال نموذج الاتصال من هنا